تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك
مسار التّصفح » مـنـتـديـات كـــل الــعـرب > المنتدى العام > منوعات ومساحة حرة » الشماغ والعقال الاردني

منوعات ومساحة حرة هل تعلم، منوعات، مساحة حرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-10-2008, 08:11 PM
الدكتور فيصل العفيف الدكتور فيصل العفيف غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الاردن / الامارات
المشاركات: 270
افتراضي الشماغ والعقال الاردني

الشماغ الاردني
كثير ما نشاهد من يعتمر غطاء للراس , سواء كان ذكرا ام انثى وكثير ما نشاهد من يلبس ( العقال ) لتثيبت المنديل او غطاء الراس سواء كان ابضا او احمر وابض او غير ذاللك
مصدر الشماغ او المنديل الذي يستخدمه الرجل غطاء للراس في الوطن العربي كان العرب قديما يلبسون قطعه من القماش الابيض او الاسود غطائا للراس

الي ان جاء الاستعمار الانجليزي للوطن العربي وللاردن..............

وارادو الانجليز ان يميزو الجيش عن عامة الناس فاتو بهذ الشماغ الاحمر والابيض,للجيش الاردني في الضفه الشرقيه,والابيض والاسود للحاميه الانجليزيه في فلسطين.

ومن يومها اصبح الشماغ مطمع ومصدر فخر لكل اردني من العامه,,حيث كان من يلبس الشماغ يعتبر من الخاصه
وقد تفنن الاردنيين بطرق لبس الشماغ وهي بالاصل كانت الطرق التي يلبسون فيها غطاء الراس السابق الابيض او الاسود


حيث له قوانين وطرق تدل على حالة ووضعية من يلبسه.

اذا تلثم احدهم بالشماغ في يوم حار فانه في مزاج سي.

وايضا اذا لبس الشماغ من غير عقال فانه في حالة حزن.



العقال


لم يكن بهذ الشكل الذي هو عليه اليوم كان يصنع من وبر الابل الجمال

وياخذ شكل الطربوش او التاج على الراس

الي العام 1492 م تاريخ ضياع الاندلس حيث طوروه العرب الي اللون الاسود الذي هو عليه الان

تعبيرا عن الحزن على ضياعها

وقد تفنن الاردنيين عن غيرهم بلبس العقال

ومنها

اذا وضع العقال بشكل مائل لجهة اليمين فان هذه اشاره تدل على ان هذ الشحص يبحث عن عروس وكان يقال بالعاميه ( هذ بتنصب ) ( ميل عقاله النشمي )

اذا وضع بشكل مائل لجهة الشمال فانها رساله للزوجه من زوجها ( رساله صامته ) ان تتهيى لحقوق الزوجيه اليله

اذا وضع على موخرة الراس فيدل هذ على ان هذ الشخص بسيط او غير ايه للحياه او فقير

اذا امال الشيخ العقال للامام فانها رساله للقبيله للتهيى للرحيل



__________________

*
*
*

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15-10-2008, 02:11 PM
سعد ناصرالدين سعد ناصرالدين غير متواجد حالياً
مراقب
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 4,577
افتراضي

العقال هو حبل سميك يوضع على الرأس غالبا للدفاع عن النفس وأحيانا لتثبيت قطعة قماش تدعى الحطة أو الشماغ أو الغترة أو ‏‏الحطاطة والكوفية أو باللغة الدارجة كاتم ذكاء أو ما يعرف بالانجليزية بـ Tea Towel. من النادر ان تجد رجلين يلبسان الغترة والعقال بشكل واحد ، فشكل الرأس وطول الرجل وحجمه وثقافته ومنطقته وحالته النفسية ومكانته الاجتماعية تحدد شكل اللباس ، فهناك الإنتحاريون الزرقاويون الانطوائيون قليلو الكلام الذين يحاولون الاختباء عن الآخرين بوضع غطاء الرأس (الغترة أو الشماغ: بغض النظر عن تسميتها) حول وجوههم وعادة ما تكون بلف احد طرفيها حول الصدر ليستند على الكتف و ليتشكل حول الوجه فتحة تخفيه عن الآخرين وتشعره بخصوصيته .

ففي الخليج العربي، هناك المنفتحون على الناس سريعو تكوين الصداقات وهم الذين يضعون الغترة على رؤوسهم ويكشفون بها جوانب وجوههم ، وهناك الرسميون اصحاب المناصب الذين يحبون رش غترهم بمادة النشا حتى تكون متيبسة يسهل السيطرة عليها ، فهم عادة ما يضعون الغترة بحيث يكون طرفيها مسبلين على جانبي الكتف من الامام مع بقائها وبمساعدة النشا على تشكيل جدار حول الوجه من الجانبين مما يعطي صاحب هذا الوضع لمسة من الغموض والوجاهه . الكويتي يلبس ‏ ‏العقال الواسع والقطري يطلبه باربع جدايل والاردني بجديلة واحدة .

العقال له عدة استخدامات أهمها على الاطلاق كسلاح أثناء المشاحنات والمشاجرات فضربة واحدة من العقال في المكان الصحيح كافية لاقناع الخصم . وهناك استخدامات أخرى لا نود التطرق اليها . هناك معنى آخر للعقال في اللغة العربية وهو الحبل الذي تشد به ذراع البعير بعد ان تثنى الى ركبته وهو يستعمل للإبل فقط . يمتد لبس العقال من دول الشام والسعودية وباقي دول الخليج الى العراق ومصر في بادية سيناء ، ولا يكون للزي الخليجي سمة مميزة دون وضع هذا العقال ، كونه يمثل الكمال بالنسبة للرجال وأحد رموز الأصالة والانتماء للعربي والخليجي.

في الوطن العربي عندما يُهان الرجل في كرامته أو عندما يصدر عنه (ريح من فإنه سوف لن يضع العِقال على رأسه ، بل يضعه في رقبته ، أو يتركه عند زوجته لأشهر أو لسنين لحين إرجاع كرامته ، لأنه يحس بلا كرامة وبلا رجولة حتى يعيد حقه ، حينها يعود فيضع العقال على رأسه ، ويجلس بين الرجال ، ويُعلّي صوته في المجلس عند النقاش وخاصة لدى سكان ‏‏البادية من القبائل حيث يعتبر العقال عندهم محل فخر ورجولة وشهامة . طريقة وضع العقال تعبر عن حالة مزاج صاحبه ، فإذا كان حزينا لوفاة شخص حميم يخلعه من على رأسه أيام العزاء تعبيرا عن شدة حزنه ، وإذا سافر صديقه إلى جهة بعيدة قد لا يراه بعدها تجده لفترة يحسر عقاله إلى الخلف .

من السهل جدا أن تستخدم العقال كلغة لكي تتفاهم مع محاوريك أو مع من يختلف معك فلغة العقال لغة سهلة يفهمها كل شخص ولا تحتاج إلى تدريب مسبق أو تعلم , هناك علاقة ارتباطية بين العقل والعقال, فكلما زاد استخدامنا للعقل ، قل أو انعدم استخدامنا للعقال ، والعكس صحيح العقل يكره العقال ، والعقال يستهزئ بالعقل ويعتقد انه أقوى منه على المدى القريب وفي الظاهر العقال أقوى وعلى المدى البعيد العقل أقوى وأبقى ومن لا عقل له لا أمل يرجى منه حتى وان لبس أكشخ عقال , فليس كل من لبس العقال عاقل .

* * * * * *

لقد اشتهر العقال بمناطق كثيرة من البلاد العربية، خاصة بلاد الشام، بما فيها سوريا وفلسطين والأردن، وكذلك العراق والخليج العربي... وخاصة في بداية العصر الحالي.
ويقال أن أصل العقال، يعود إلى طبيعة البدوي، فكان عندما يفك عقل ابله يضعه على رأيه ليكون سهلا عليه اعادته.
وكان في الأساس لونه أبيض، وقد استمرت هذه الظاهرة حتى أصبحت ملازمة للعربي
وكما أشار الدكتور فيصل العفيف، فإن البعض يرجح أن استعمال العقال يعود إلى العصر الذي سقطت فيه الأندلس، فقد ندم المسلمون وحزنوا، فربطوا رؤوسهم بالربطة السوداء تعبيرا عن هذا الندم والذل


* * * * * *


عرف العقال في منطقة بلاد الشام، أي سوريا والأردن وفلسطين، قبل أن يعرف في منطقة الخليج العربي. وقبل ذلك كانت العصابة هي المستعملة في الخليج، وهي الأصل في لباس الرأس عند أهل الإمارات . ومن وصف أنواع العقل ، التي يذكرها "العبودي" ، يمكننا تكوين فكرة عن التطور في لبس العقال وانتشاره .

أنـواع العقـل :

1- الخـزام :

الخزام لغة : حبل رفيع يخزم به الناقة والبعيـر .

غير أنـه كنوع من أنواع العقل كـان يصنع من الصوف أو الوبر على شكل حبلين طويلين ، لهما نهايتان تدخل إحداهما فيما يشبه العقدة لتثبيته على الرأس . ويصبغ باللون الأسود ، وكان أهل الإمارات يلبسون العصابة والخزام كلا على حدة واستمر ذلك فترة من الزمن .

ولا يزال بعض المسنين من البدو يستعملون حبلاً من الليف تربط به الغترة على الرأس .

2- العقـال الأبيـض :

وهو يشبه العقال الأسود الشائع المستعمل اليوم ، إلا أنه أبيض اللون : ويكون سميكاً نوعاً ما ، ويلبس بأن يطبق بعضه على بعض ، ولا تكون به زوائد ، وقد لبس قبل الأسود الذي لم يكن معروفاًً لدى سكان الإمارات . أما وصوله إلى الإمارات فكان عن طريق المواطنين الذين كانوا يذهبون لتأدية مناسك الحج والعمرة ، وكان يعتبر من ملابس العلماء المسلمين من أهل السنه ، وأئمة المساجد ، والمتقدمين في العمر وهو مصنوع من الصوف ، ولونه الغالب الأبيـض .

3- الشـطفة :

يعتقد أن الشطفة أتت من سوريا حيث استوردها سكان الخليج العربي ، وكانوا يجلبون عمائم مطرزة بالوشى "الخوار " تسمى "العقال المقصب" .

وتصنع الشطفة من خيوط الصوف ، إلا أن محيطها تعقد عليه ثماني عقد ، أو اثنتا عشرة عقدة ، وربما أكثر إذا كانت العقد صغيرة الحجم . وعندما تطبق الشطفة ، وتدار حول الرأس ، يراعي أن تتزاوج العقد ، بحيث تقترن كل اثنتين معـاً .

وتلبس الشطفة بأن توضع فوق الغتـرة ، مثلها مثل أنواع العقل الأخرى . وغالباً ما تكون الشطفة بغير زوائد وإن كـان بعضها ذا زوائد قصيرة كبيرة الحجم .

ولـون الشطفة الشائع هو اللون الأسود : غير أن العقد كانت تغطى عادة بالزرى أو خيط الذهب ، وربما غطيت المسافات بين العقد بالزرى أو الذهب ، وقد وجدت بعض الشطف ذوات اللون الأبيض الخالص .

4- العقـال الأسـود :

هو النوع الرابع الشائع الآن بين سكان الإمارات والخليج ( ماعدا عُمان واليمن ) وهو شائع أيضاً في العراق وسوريا والأردن وفلسطين ، ويصنع أيضاً من الصوف ، ويصبغ باللون الأسود ، وتختلف أنواعه من حيث السمك والجودة والزوائد ، فنشاهد اليوم أنواعاً تختلف من حيث السمك ، من الرفيع إلى المتوسط إلى السميك جداً . والقياس المتعارف عليه اليوم بالأرقام 52 ، 50 ، 48 ، 45 ، كذلك تختلف الجودة والليونة والصلابة . ويتبع ذلك ارتفاع السعر وأجود الأنواع هو نوع (مرعز) .

وبعض العقل يكون دون زوائد ، ولكن بعضها الآخر يكون ذا زوائد ، ومن نفس مادة الصنع (الصوف) ويتدلى على مؤخرة رأس الرجل عند لباسه إياه ، وتكون من الزوائد واحدة طويلة تمتد حتى منتصف الظهر ، أو تطول قليلاً لتنتهي على شكل الحرف (t ) اللاتيني المقلوب أو بشكل الكركوشة ، (جمعها كراكيش ، وهي مجموعة من الخيوط مربوطة ببعضها مكونة زائدة تشبه ذيل الحصان ) أو بشكل زائدتين طويلتين تنتهيان بكراكيش ، أو أربع زوائد بكراكيش معقودة بشكل فني عند مؤخرة العقال فوق الرأس .

ويلبس العقال بطيه بعضه على بعض مثل العقال الأبيض ويسمى هذا النوع (أبو الجدايل) وبعض الأنواع يمكن أن يكبر وأن يصغر ، بعد شد ، خيط خاص من خيوطه يسمى السحاب .

ولا يلبس الأطفال الذين يكونون عادة من أبناء المطاوعة العقال إلا في سن سنه تقريباً ، ويلبسونها أيام المناسبات مثل الأعياد . ويستعيض الأطفال والصبيان بلبس القحفية في الساحل بدلاً من العقال والغترة حتى سن الزواج ، أما في الصحراء لدى البدو وفي الجبال فيلبس الصبيان (العصابة ) ويعتقد أن العقال وصل في الأربعينات من هذا القرن بعد أحداث فلسطين ،حيث سمى (عقال فلسطين).
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع