#1  
قديم 10-01-2010, 12:27 AM
استبرق استبرق غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الاردن
المشاركات: 69
Thumbs up الرجيم و الصيف

من البديهي ظهور مشاكل السمنة مع بداية الصيف وذلك لأنه في هذا الفصل يكثر تناول المشهيات والمسليات ومثلجات الألبان ( الأيس كريم ) والمياه الغازية والمشروبات المرطبه مما يترتب عليه زيادة في الدخل السعري فيزداد الوزن .

لذا يجب الاتى:

تجنب تناول الفواكه الصيفية الغنية بالسعرات الحرارية مثل المانجو والعنب والبلح والتين والموز كذلك الفواكه المجففة لأنها تحتوي على السكر أكثر من أنواع الفاكهة الأخرى والتركيز على الأخرى مثل التفاح والكمثرى والبرقوق والخوخ والجوافة والشمام والجريب فروت والفراولة وهي أقل احتواء على السكر . ويكفي تناول تفاحة واحدة بين وجبتين للقضاء على الإحساس بالجوع .

تناول 3 وجبات يومية متوازية بمعنى أن تحتوي كل وجبة منها على العناصر الغذائية اللازمة لبناء الجسم على أن تكون منخفضة السعرات الحرارية .

يجب عدم الامتناع عن السكر بشكل نهائي بل الإقلال منه حتى لا يؤدي نقصه إلى التأثير في درجة نشاط الجسم وحيويته . ولتجنب حدوث الصاع .

الامتناع عن تناول الآيس كريم والمخللات والتوابل والمياه الغازية والدهون المهدرجة والأطعمة الدسمة والأغذية المحمرة .

تجنب التوقف عن ممارسة الرياضة في الصيف حتى لا تتحول الكتلة العضلية إلى دهون .

ضرورة التركيز على تناول خميرة البيرة الطازجة لأنها تحتوي على أكثر من 18 نوع من الفيتامينات وخاصة فيتامين ب المركب و 14 عنصر معدني و 16 حامض أميني ويمكن خلطها باللبن أو الماء للحصول على تنظيم دقيق للأمعاء خاصة في حالة تناولها على الريق .

شرب كميات كبيرة من الماء خاصة قبل تناول الطعام لأنه يقضي على الإحساس بالجوع .



الحمية الغذائية النباتية طريقة فعالة لإنقاص الوزن


الحمية الغذائية النباتية فعالة جدا في إنقاص الوزن، وفقا لأحدث دراسة علمية نشرت في عدد الشهر الجاري لمجلة «نيوتريشنس ريفيو». وراجعت الدراسة الاميركية بيانات من 87 دراسة وبحث سابقة، ووجدت ان الاشخاص النباتيين يصبحون أكثر رشاقة مقارنة بمتناولي اللحوم، كما تقل معدلات تعرضهم للاصابة بأمراض القلب والسكري وارتفاع ضغط الدم والامراض، او الحالات الاخرى التي تهدد صحة الانسان، مثل البدانة. واضافت الدراسة الجديدة، التي اجراها باحثون في «لجنة الاطباء للطب المسؤول»، وهي منظمة اميركية غير ربحية تأسست عام 1985 لتشجيع الوقاية الطبية والتغذية الصحية، ان انقاص الوزن تحت تأثير هذه الحمية الغذائية النباتية، لا يعتمد على عملية اجراء التمارين الرياضية او على كمية السعرات الحرارية المتناولة، وانه وصل الى نحو رطل (453 غراما تقريبا) في الاسبوع. وبينما تزداد بشكل هائل، معدلات انتشار البدانة في شتى المجتمعات، فان انتشارها بين صفوف النباتيين يظل ضئيلا، اذ يقع في حدود نسبة تتراوح من الصفر الى 6 في المائة. ونقل موقع «يوريكا أليرت» العلمي الانترنتي عن سوزان بيركو، التي اشرفت على الدراسة ان «البحث اظهر ان بوسع الانسان ان يتمتع بفيض من الأغذية النباتية التي تحتوي على كميات كبيرة من الألياف مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة لإنقاص وزنه رطلا في الاسبوع من دون ممارسة التمارين الرياضية!».
ولاحظ الباحثون ان وزن اجسام الرجال والنساء النباتيين يقل في المعدل بنسبة تتراوح بين 3 و 20 في المائة من وزن اجسام الرجال والنساء من آكلي اللحوم. واشارت بيركو الى وجود دلائل بأن الحمية الغذائية النباتية تؤدي الى زيادة حرق السعرات الحرارية بعد وجبات الطعام. وكانت دراسة لباحثين في جامعة اوكسفورد برئاسة تيم كي نشرت الشهر الماضي، قد اشارت الى ان آكلي اللحوم الذين ينتقلون الى الحمية النباتية ينقصون أوزانهم على مر السنين.









حمية تعتمد على البروتينات


أفاد باحثون أمريكيون بأن إتباع نظام حمية غذائية يحتوي على القليل من الكربوهيدرات والكثير من البروتين يعد أكثر فعالية في إنقاص الوزن.

فقد خلصت دراستان نشرت نتائجهما في دورية سجلات الطب الباطني إلى أن الأشخاص الذين يتبعون نظام الحمية الغذائية المعروف باسم أتكنز ينجحون في التخلص من نسبة اكبر من اوزانهم.

كما اكتشفت الدراسة أن معدلات الكوليسترول تتحسن بصورة أكبر لدى الأشخاص الذين يتبعون حمية غذائية تشتمل على كميات أقل من الكربوهيدرات مقارنة بأولئك الذين يتبعون حمية غذائية تشتمل على كميات أقل من الدهون.

وفي المقابل، يقول منتقدون إن هناك شكوكا بشأن أثر هذه الأنظمة الغذائية على الصحة على المدى الطويل.

وأخضع باحثون من المركز الطبي لجامعة ديوك بمدينة دورهام بولاية نورث كارولينا في الدراسة الأولى 120 متطوعا يعانون من السمنة لنظامين للحمية الغذائية أحدهما يشتمل على كميات قليلة من الكربوهيدرات وكميات كبيرة من البروتينات والآخر يتضمن نسبة منخفضة من الدهون والكوليسترول والسعرات الحرارية.

وبعد ستة أشهر من اتباع النظامين الغذائيين فقد المتطوعون الذين اتبعوا الحمية الغذائية التي تشتمل على القليل من الكربوهيدرات والكثير من البروتينات والمعروفة باسم نظام "أتكنز" 26 رطلا، بينما فقدت المجموعة الأخرى التي تتبع النظام الغذائي الذي يشتمل على دهون أقل 14 رطلا فقط.

وكان للحمية الغذائية المعروفة باسم أتكنز أثر جيد على معدلات الدهون حيث فقد المتطوعون الذين اتبعوا هذا النظام الغذائي نسبة أعلى من الدهون كما قلت لديهم نسبة مادة الترايجليسريد وتحسنت معدلات الكوليسترول لديهم أكثر من المجموعة التي اتبعت النظام الغذائي الذي يشتمل على دهون أقل.

أما في الدراسة الثانية، فقد أخضع باحثون من المركز الطبي للمحاربين القدامى بفلادلفيا 132 شخصا مصابين بالسمنة لنظامين للحمية الغذائية أحدهما يشتمل على القليل من الكربوهيدرات والآخر يحتوي على نسبة قليلة من الدهون.

واكتشف الباحثون بعد ستة أشهر أن الأشخاص الذين اتبعوا الحمية الغذائية التي تشتمل على كربوهيدرات أقل فقدوا كيلوجرامات أكثر من المجموعة التي اتبعت النظام الغذائي الذي يشتمل على كميات قليلة من الدهون.

لكن الباحثين وجدوا أن المجموعتين فقدتا نفس الوزن بعد مرور سنة كاملة. فقد استمرت المجموعة التي تتبع النظام الغذائي الذي يحتوي على نسبة قليلة من الدهون في فقدان كيلوجرامات أكثر من الوزن بعد مرور أول ستة أشهر من اتباع النظام الغذائي، بينما ظلت معدلات فقدان الوزن ثابتة بالنسبة للمجموعة التي كانت تتبع تتناول كميات أقل من الكربوهيدرات.

وقالت الدكتورة ليندا ستيرن، معدة دراسة فلادلفيا: اعتقد أن نظام الحمية الغذائية الذي يحتوي على كربوهيدرات أقل هو الاختيار الأفضل لأن الإفراط في تناول الطعام مرتبط باستهلاك كميات كبيرة من الكربوهيدرات.

لكنها أشارت إلى أن الأمر يحتاج إلى المزيد من الدراسات للتأكد من أن هذا النظام الغذائي آمن وفعال على المدى الطويل.

وقال الدكتور والتر ويليت من كلية هارفارد للصحة العامة في مقال مرفق بالدراسة: لم يعد بإمكاننا الآن أن نغلق الباب أمام النظام الغذائي الذي يشتمل على القليل من الكربوهيدرات.

وأضاف ويليت: يجب أن يركز المرضى على إيجاد عادات غذائية يمكنهم إتابعها للأبد بدلا من البحث عن أنظمة حمية غذائية تجعلهم يفقدون أوزانهم بسرعة.

وقال الدكتور ديفيد هاسلام رئيس منتدى مكافحة السمنة البريطاني: ليس هناك أي شك في أنه إذا اتبع المرء الحمية الغذائية التي تتضمن القليل من الكربوهيدرات والكثير من البروتينات فإن وزنه سيقل. لكن الأمر الذي طالما كان محل شك هو مدى فعالية هذه الحمية على المدى البعيد، كما أن هناك بعض المخاطر المصاحبة لفقدان الوزن على المدى القصير بالنسبة لبعض المرضى وخاصو أولئك الذين يعانون من مشاكل في الكلى.

وأضاف هاسلام: لا تتوافر حتى الآن أية معلومات عن مدى فعالية هذه الطريقة على المدى البعيد، كما أنه لا يمكن اتباع هذه الحمية الغذائية على المدى الطويل لأنها ليست مستساغة.

ودعا هاسلام إلى إجراء المزيد من الأبحاث في هذا الشأن في مدة تتراوح ما بين خمسة وستة أعوام وليس شهورا.

وأوضح الطبيب البريطاني أن أفضل حمية غذائية هي تلك التي توازن بين المواد الغذائية وتقلل نسبة الدهون.

كما حذرت ديتزمينا جوفنجي من جمعية الحميات الغذائية البريطانية من الاعتقاد في أن حمية أتكينز أو اي حمية غذائية مماثلة قد تكون أفضل طريقة لإنقاص الوزن.




تقييم مريض زيادة الوزن



يعتمد تقييم المريض على دراسة مشعر كتلة الجسم
(**************** Mass index = BMI)
و محيط الخصر و تقييم عوامل الخطورة المرضية.



حساب مؤشر كتلة الجسم (BMI)


يتم حساب هذا المؤشر بتطبيق المعادلة التالية:

مؤشر كتلة الجسم = الوزن(كغ) \ مربع الطول (م2)



تصنيف الوزن حسب رقم مؤشر كتلة الجسم:


- نقص الوزن أقل من 18.5

- الوزن الطبيعي = 18.5 – 24.9

- زيادة الوزن = 25 – 29.9

- بدانة درجة أولى = 30 – 34.9

- بدانة درجة ثانية = 35 – 39.9

- بدانة شديدة = أو أكثر من 40



محيط الخصر:



إن تراكم الدهون في منطقة البطن هو عامل خطورة قائم بذاته لعدد من الأمراض. لذلك فإن الرجال الذين يكون محيط الخصر لديهم أكثر من 100 سم، و النساء اللواتي يكون لديهن أكثر من 90 سم معرضون أكثر من غيرهم للإصابة بالداء السكري و اضطرابات شحوم الدم و الأمراض القلبية الوعائية.

يعد الأشخاص الذين لديهم زيادة في محيط الخصر أكثر عرضة للأمراض حتى و إن كان مشعر كتلة الجسم لديهم طبيعي.

إذا، يمكن لشخص ما أن يكون طبيعياً من حيث مشعر الكتلة، لكن لديه تراكم دهون في البطن فقط، مع زيادة محيط الخصر. مثل هؤلاء الأشخاص هم بحاجة أيضاً للعلاج.



تقييم عوامل الخطورة المرضية:


إن وجود عوامل خطورة مرضية أخرى يزيد من احتمال الإصابة بالأمراض لدى الأشخاص ذوي الوزن الزائد، لذلك لا بد من معالجة هذه العوامل بشكل مواز لعلاج زيادة الوزن. أهم هذه العوامل:

- التدخين

- ارتفاع ضغط الدم

- اضطراب كولسترول الدم

- الداء السكري

- اضطراب تحمل السكر

- وجود إصابات قلبية أو شريانية مبكرة في العائلة.

- العمر فوق 45 سنة للرجال و 55 سنة للنساء



من يجب أن يُنقص وزنه؟


الأشخاص الذين لديهم أحد المعايير التالية، عليهم العمل على إنقاص وزنهم:

- مؤشر كتلة الجسم أكثر أو يساوي 30

- مؤشر كتلة الجسم بين 25 – 29.9 مع عاملين خطورة أو أكثر

- محيط الخصر أكثر من 88 سم للنساء و أكثر من 102 سم للرجال مع عاملين خطورة أو أكثر.

بالنسبة للأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم بين 25 – 29.9 دون عوامل خطورة أخرى، يفضل تشجيعهم على إنقاص الوزن، دون أن يكون ذلك ضرورة طبية.



أهداف العلاج:


الهدف الرئيس من العلاج هو إنقاص الوزن و الوصول به إلى أفضل رقم ممكن و الحفاظ عليه دون عودة اكتساب زيادة جديدة.

يتم اتخاذ قرار إنقاص الوزن باتفاق مشترك بين الطبيب المعالج و المريض.

الهدف الأولي يجب أن يكون إنقاص الوزن بمعدل 10 % خلال الأشهر الستة الأولى. بعد تحقيق الهدف الأولي، و الحفاظ عليه لمدة ستة أشهر أخرى، يمكن تحديد أهداف جديدة.

يتألف العلاج من ثلاثة أركان هي : الحمية الغذائية، الرياضة، و المعالجة السلوكية. يتم إتباع هذه الأركان الثلاثة لمدة ستة أشهر على الأقل قبل التفكير بإضافة علاج دوائي.



سرعة إنقاص الوزن:


إنقاص الوزن بنسبة 10 % خلال الأشهر الستة الأولى هو أمر منطقي و مقبول. إنقاص الوزن بسرعة نصف إلى 1 كغ في الاسبوع هو أيضاً أمر مقبول و كاف.



مضادات استطباب إنقاص الوزن:


المرضى الذين يُمنعون من إنقاص وزنهم، هم:
- النساء الحوامل و المرضعات

- الأشخاص الذين لديهم أمراض نفسية حادة غير مسيطر عليها (مثل الاكتئاب الشديد)

- المرضى المصابين بأمراض حادة تحتاج إلى تغذية فعالة



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 31-03-2010, 03:14 PM
الصورة الرمزية شهرزاد
شهرزاد شهرزاد غير متواجد حالياً
النائب الثاني لمدير المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: لبنان
المشاركات: 1,929
افتراضي

ما شاء الله موضوع متكامل
شكرا لك بارك الله فيك وجزاك كل خير
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع