#1  
قديم 27-06-2010, 05:48 PM
الصورة الرمزية شهرزاد
شهرزاد شهرزاد غير متواجد حالياً
النائب الثاني لمدير المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: لبنان
المشاركات: 1,929
افتراضي القرد والغيلم

بناء على طلب الملك دبلشيم من الفيلسوف بيدبا ان يضرب له مثل الرجل الذي يطلب الحاجة اذا ظفر بها اضاعها
قال الفيلسوف ان طلب الحاجة اهون من الاحتفاظ بها ومن ظفر حاجة ثم لم يحسن القيام بها اصابه ما اصاب الغيلم
قال الملك وكيف كان ذلك
قال بيدبا زعموا ان قردا يقال له ماهر كان ملك القردة وكان قد كبر وهم فوثب عليه قرد شاب من بيت المملكة فتغلب عليه واخذ مكانه فخرج هاربا حتى انتهى به الامر الى الساحل فوجد شجرة من شجرة التين فارتقى اليها فبينما هو ذات يوم ياكل من ذلك التين اذ سقطت من يده تينة في الماء فسمع لها صوتا وايقاعا فجعل ياكل ويرمي في الماء فاطربه ذلك فاكثر من طرح التين في الماء وهم غيلم كلما سقطت تينة اكلها فلما كثر ذلك اعتقد ان القرد انما يفعل ذلك لاجله فرغب في مصادقته وانس اليه وكلمه والف كل واحد منهما صاحبه وطالت غيبة غيلم عن زوجته فجزعت عليه وشكت ذلك الى جارتها وقالت لها قد خفت ان يكون قد عرض له عارض سوء فاعتاله فقالت لها:ان زوجك بالساحل قد الف قردا والفه القرد فهو مواكله ومشاربه وهو الذي قطعه عنك ولا يقدر ان يقيم عندك حتى تحتالي لهلاك القرد قالت كيف اصنع ؟قالت جارتها :اذا وصل اليك تمارضي واذا سالك عن حالك فقولي : ان الحكماء وصفوا لي قلب قرد
ولما عاد الغيلم الى زوجته بعد مدة وجدتها سيئة الحال فقال لها : مالي اراك هكذا فاجابته جارتها وقالت : زوجتك مريضة مسكينة وقد وصف لها الاطباء قلب قرد وليس لها دواء سواه قال الغيلم : هذا امر عسير من اين لنا قلب قرد ونحن في الماء ؟ولكن ساحتال لصديقي
ثم انطلق الى الساحل فقال القرد يا اخي ما حبسك عني ؟قال له الغيلم ما حبسني عنك الا حيائي فلم اعرف كيف اجازيك على احسانك الي ؟واريد ان تتم احسانك لي بزيارتك لي لمنزلي فاني ساكنه في جزيرة طيبة الفاكهة فاركب ظهرب لاسبح بك فسبح به حتى اذا سبح به عرض له قبح ما ضمره له من غدر فنكس راسه فقال له القرد مالي اراك مهتما قال الغيلم انما همي لان زوجتي مريضة وذلك يمنعني من كثير مما اريد ان اقدمه اليك قال القرد ان الذي اعرف من حرصك على كرامتي يكفيك مؤونة التكلف قال الغيلم جل ومضى القرد ساعة وتوقف به مرة اخرى فهنا اصبح القرد متشككا ان يكون قلب الغيلم قد تغير وحال عن مودته فاراد به سوءا فان لا شيء لخف واسرع تقلبا من القلب وقد يقال ينبغي للعاقل الا يغفل عن التماس ما في نفس اهله وولده واخوانه وصديقه عند كل امر وفي كل كلمة ولحظة وعتد القيام والقعود عل كل كل هذا يشهد ما في القوب
وقد قالت العلماء اذا دخل قلب الصديق من صديقه ريبة فلياخذ بالحزم في التحفظ منه وليتفقد ذلك في لحظاته وحالاته فان كان ما يظن حفا ظفر بالسلامة وان كان باطلا ظفر بالحزم ولم يضره ذلك
قال القرد مالي اراك مهموم البال فقال ان زوجتي مريضة فاجابه التمس لزوجتك الدواء والغذاء لانه قيل ان يمكن صرف الاموال في اربع حاجات الصدقة وقت الحاجة على البنين وعلى الازواج فهنا قال الغيلم صدقت ان الاباء وصفوا لها علاجا هو قلب قرد
فهما فكر القرد بانه يجب ان يجد حلا ومخرجا ففكر وقال للغيلم لما لم تخبرني بذلك عند منزلي لنت احضرت قلبي فنحن معشر القرود نترك قلوبنا لدى عائلتنا او في منزلنا عندما نخرج لزيارة صديق
قال الغيلم اين قلبك الان ؟فاجابه خلفته في الشجرة اذا اردت ارجعتي الى منزلي لات به لك
فرجعوا الى الساحل وارتقى القرد الشجرة فلما ابطا على الغيلم ناداه مابك يا خليلي احمل قلبك وانزل فقد حبستني فقال القرد هيهات اتظن اني كالحمار الذي زعم ابن اوى انه لم يكن له قلب واذنان
قال الغيلم كيف كان ذلك
قال القرد زعموا انه كان هناك اسد في اجمة وكان معه ابن اوى ياكل من فواضل طعامه فاصاب الاسد جرب وضعف شديد وجهد فلم يستطع الصيد فقال ابن اوى نا بك يا سيد السياع قد تغيرت احولك فاجابه هذا الجرب الذي اجهدني وليس له دواء الا قلب حمار واذناه قال ابن اوى ما ايسر هذا فقد عرفت مكان كذا حمار مع قصار يحمل عليه ثيابه وانا اتيك به ثم دلف الى الحمار وسلك عليه وحدثته مالي اراك ضعيفا قال ما يطعمني سيدي شيئا فقال له كيف ترضى بذلك فاجابه لا حيلة لدي في الهرب منه لست اتوجه الى جهة الا اضربني انسان فكدني واجاعني فقال ابن اوى انا ادلك على مكان لا يمر به انسان خصب المرعى فيه قطيع من الحمر لم تر عين مثلها حسنا وسمنا فاطلق به نحو الاسد وتقدم ابن اوى الغابة واخبر الاسد بمكان الحمار فخرج اليه ولكن لضعف الاسد لم يستطع لضعفه ان يثب عليه فهرب الحمار قال لبن اوى للاسد اعجزت يا سيدي لهذه الدرجو فقال له اتي به مرة اخرى فلن ينجو مني هذه المرة
فمضى ابن اوى الى الحمار فقال له ما الذي جرى عليك؟ ان احد المر راك غريبا خرج ليرحب بك ولو ثبت له لانسك ومضى بك الى اصحابه فلما سمع الحمار كلام ابن اوى ولم يكن راى اسدا قط صدقه واخذ طريقه الى الاسد فسبقه ابن اوى الى الاسد واعلمه بمكانه وقال له استعد له فقد خدعته لك فلا يدركنك الضعف في هذه النوبه فان افلت فلن يعود ابدا فجاش الاسد لتحريض ابن اوى وخرج الى موضع الحمار فلما بصر به عاجله بوثبة افترسه بها ثم قال قد ذكرت الاطباء انه لا يوكل الا بعد الغسل والطهور فاحتفظ به حتى اعود فاكل اذنيه وقلبه ولك كل ما يبقى
فلما ذهب الاسد ليغتسل عمد ابن اوى الى الحمار فاكل قلبه واذنيه رجاء ان يتطير الاسدمنه فلا ياكل منه شيئا
ولما رجع الاسد الى مكانه فقال لابن اوى اين قلب الحمار واذنيه قال ابن اوى الاتعلم انه لو كان له قلب يفقه به واذنان يسمه بهما لم يرجع اليك بعد ان افلت ونجا من الهلكة
لقد ضربت لك هذا المثل لتعلم اني لست كذلك الحمار الذي زعم ابن اوى انه لم يكن له قلب واذنان ولكنك احتلت علي وخدعتني وانا خدعتك بمثل خدعتك واستدرمت فارط امري وقد قيل ان الذي يفرط الحلم لا يصلحه الا العلم
قال الغيلم صدقت الا ان الرجل الصالح يعترف بزلته واذا اذنب ذنبا لم يستحي ان يؤدب : لصدقه في قوله وفعله واذا وقع في ورطة امكنه ان يتخلص منها بحيلته وعقله مالرجل الذي يعثر على الارض ثم ينهض عليها معتمدا
من كتاب كليلة ودمنة



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30-06-2010, 11:35 PM
ناصر سيد ناصر سيد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: cairo egypt
المشاركات: 2
افتراضي

موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-07-2010, 11:18 PM
الصورة الرمزية شهرزاد
شهرزاد شهرزاد غير متواجد حالياً
النائب الثاني لمدير المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: لبنان
المشاركات: 1,929
افتراضي

بارك الله فيك شكرا على المرور
لك مني كل التقدير والاحترام
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع