#1  
قديم 29-10-2009, 03:17 PM
جيهان جيهان غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: مصر
المشاركات: 15
افتراضي أنا والأمل

جديدي اليوم وكماوعدتم بقصص رائعة
كانت لدي زميلة في الدراسة وكانت علاقتناحميمية يعني لانفترق وكنا نفتح قلوبنا لبعض في كل شئ وحتى الخاصيات
وكانت تحب الشات عبرالنت لنشرالفضيلة وكسبت أصدقاء طيبين
وفي يوم من الأيام دخل عندهاصديق جديد فرحبت به وأخذت ترسل له إيملات فيها كل مايفيد له ولباقي أصدقائها
فأبدى لها إعجابه بها وقال لهاياريت تكون كل البنات مثلك
البنات اليوم يستغلون الشات في ماحرم الله ثم أراد التعرف عليها أكثرفأخبرته بأنها متزوجة فزاد إحترامه لها
وفي يوم من الأيام أخذ يحكي لها عن مأساته وظروف عيشه وقسوة أبيه الذي يطرده من البيت لعدم إكمال دراسته ولعدم عمله
فحن قلبها عليه وحملت همه وأخذت تبحث عن حلولا لمساعدة هذا الشاب الذي قد يضيع بين لحظة وأخرى
واستمراللقاء عبرالنت وتعرض عليه بعض الحلول للمساعدة
وفي يوم قال لهاأتمنى أن أراك فأجابته لايجوزلأنني متزوجة أخي الكريم
فأجابها لاياأختي والله لم أقصد شيئا من هذا إنما العلاقة الحميمية والتي من خلالها تفتشينا عن حلولا لمساعدتي هي من جعلتني أتمنى رأيتك
ذات مساء دخل يائسامن الحياة ويتمنى الإنتحارليتخلص من هذه الدنيا ومشاكلها
فتدمرقلبها لمايعيشه بعض الشباب وأخذت تلح عليه مساعدة مادية رغم أنها متوسطة الحالة وطلبت منه رقم لحسابه فأجابها ليس لدي حساب
فسألته أين يجد حلا فطلب منها لقاء مع أخته قرب مسجد ولكن خارج حيها فاستجابت وكان اللقاء وظلت تنتظروفجأة سألها رجل يبلغ من العمرتقريبآ الثلاثين فقال لها هل أنت صاحبة النت؟
فأجابته بفرح نعم هل أنت هو الشاب فلان؟
أجابها نعم فأعطاهادلائل للحورات التي مرت بينهما وسلمته المبلغ البسيط فرفض، فقالت له أرجوك ولو أنه قليل فقد يساعدك في بعض الأشياء، فقال لها أنا كنت سارقاوحرضت على سرقتك ولكن الحوارات أخذتني إلى طريق آخر،فوجئت وقلبها ينبض هلعا مماوصلت إليه يعني ذهبت إلى السارق برجليها.
فأخذ يطمأنها لما لاحظه عليها من رعب وقال لها كنت أظن أن حوارتك مع الشباب تأدي إلى الإنحراف ولكن وجدت عكس ذلك وهائنا أخرج من عمل السرقة ،رعبت وزاد إرتباكها وكادت أن تصرخ فالتقت أسنانها ببعضها وترتجف وكأنهاوسط كومة من الثلج،فانصرف إلى حاله ولم يظهرعلى النت إلاعبررسالة مكتوب فيها*إستمري واحفظ الله يحفظك*
كانت من أشد المواقف ومن أصعبها وكانت ككابوس يطاردها كل ليلة ومن حينها وهي في مسارها وتسأل الله سبحانه أن يهدي شباب المسلمين لما يحب ويرضى
مما قرأت وأعجبني
منقول



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-07-2010, 12:22 PM
سعد ناصرالدين سعد ناصرالدين غير متواجد حالياً
مراقب
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 4,586
افتراضي

ما شاء الله
وما تفعلوا من خير يعلمه الله وتزودوا فإن خير الزاد التقوى } 197 البقرة

أكثر الله من أمثال صديقتك، ولو أن في الأمر مخاطرة ومجازفة، وأكثر الله من التائبين العافين عن المكروه

وكل الشكر لك على ما كتبت هنا

ليتنا نقرأ لك المزيد كما وعدت

انتظر مشاركاتك
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع