#1  
قديم 01-08-2010, 12:20 PM
مريومة مريومة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الدولة: المغرب
المشاركات: 756
Icon Surprised قصص وطرائف رمضانية خفيفة الظل

بين الحجاج وأعرابي صائم



خرج الحجاج ذات يوم قائظ فأحضر له الغذاء فقال: اطلبوا من يتغذى معنا ، فطلبوا ، فلم يجدوا إلا أعرابيًّا ، فأتوا به فدار بين الحجاج والأعرابي هذا الحوار:
الحجاج: هلم أيها الأعرابي لنتناول طعام الغذاء .
الأعرابي: قد دعاني من هو أكرم منك فأجبته .
الحجاج: من هو ؟
الأعرابي: الله تبارك وتعالى دعاني إلى الصيام فأنا صائم .
الحجاج: تصومُ في مثل هذا اليوم على حره .
الأعرابي: صمت ليوم أشد منه حرًا .
الحجاج: أفطر اليوم وصم غدًا .
الأعرابي: أوَ يضمن الأمير أن أعيش إلى الغد .
الحجاج: ليس ذلك إليَّ ، فعلم ذلك عند الله .
الأعرابي: فكيف تسألني عاجلاً بآجل ليس إليه من سبيل .
الحجاج: إنه طعام طيب .
الأعرابي: والله ما طيبه خبازك وطباخك ولكن طيبته العافية .
الحجاج: بالله ما رأيت مثل هذا .. جزاك الله خيرًا أيها الأعرابي، وأمر له بجائزة.





البخلاء والصوم



دخل شاعر على رجل بخيل فامتقع وجه البخيل وظهر عليه القلق والاضطراب ، ووضع في نفسه إن أكل الشاعر من طعامه فإنه سيهجوه .. غير أن الشاعر انتبه إلى ما أصاب الرجل فترفق بحاله ولم يطعم من طعامه .. ومضى عنه وهو يقول:
تغير إذ دخلت عليه حتى .. .. فطنت .. فقلت في عرض المقال
عليَّ اليوم نذر من صيام .. .. فاشرق وجهه مثل الهلال

ومن الأشعار الجميلة التي قيلت في ذم البخلاء الصائمين قول الشاعر:
أتيت عمرًا سحرًا .. .. فقال: إني صائمٌ
فقلت: إني قاعدٌ .. .. فقال: إني قائمٌ
فقلت: آتيك غدًا .. .. فقال: صومي دائمٌ

ومن ذلك ما قال أبو نواس يهجو الفضل قائلاً:
رأيت الفضل مكتئبًا .. .. يناغي الخبز والسمكا
فأسبل دمعة لما .. .. رآني قادمًا وبكى
فلما أن حلفت له .. .. بأني صائم ضحكا



خوفاً من الشايب!!


في أحد المساجد ، كان هناك رجل كبير في السن له مكانة عند أهل الحيّ ، وقد تميّز بشخصيةٍ كاسحةٍ لا يقف أمامها أحد ، لذا لم يكن مؤذن المسجد يستطيع أن يقيم الصلاة قبل أن يحضر ذلك الرجل ويأذن له بإقامة الصلاة ، حتى كان ذلك اليوم حين تأخّر الرجل عن الحضور إلى الصلاة ، فانتظره الناس كثيرا دون أن يأتي ، فما كان من المؤذن إلا أن أقام الصلاة وصلّى بالناس ، وبعد الانتهاء من الصلاة حضر ذلك الرجل متوكأً على عصاه وهو يتميّز من الغيظ ويقول للمؤذن بصوت يتقاطر غضباً : إذا فقد تجرّأتَ على إقامة الصلاة وأنا غير موجود ، أليس كذلك ؟ . فارتعدت فرائص المؤذن المسكين وغابت الدماء من وجهه هلعاً ، وقال : لا لا ، إننا لم نصلّ بعد...الله أكبر الله أكبر .....وشرع في إقامة الصلاة مرّة أخرى !! .





يقول زين القضاة السكندري في القطائف:

لله در قطائف محشوة
شبهتها لما بدت في صحنها


من فستق دعت النواظر واليدا
بحقاق عاج قد حشين زبرجدا


ويقول الشاعر سد الدين بن عربي في القطائف والكنافة:

وقطائف مقرونة بكنافة
هاتيك تطربني بنظم رائق


من فوقهن السكر المذرور
ويروقني من هذه المنثور


ويقول الشاعر الليبي عبد ربة الغاني في ذكر حلوى رمضان:

الليل فيك مؤرخ بضيائه
هذي زلابية وتلك كنافة

ضخب وزينات وعز مقام
وحلاوة من كل صنف شام



__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-08-2010, 01:05 AM
الصورة الرمزية غياهب الجب
غياهب الجب غياهب الجب غير متواجد حالياً
مشرفة قسم المرأة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: في بلاد الله
المشاركات: 1,724
افتراضي

سلمت يداك علي هذه المشاركة الرمضانية
وعساك من عواده
__________________
ما كل المطالب بتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-08-2010, 11:05 AM
ملاك الحب ملاك الحب غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: السويس
المشاركات: 468
افتراضي

شكراً مريومه علي هذه القصص .
محمد المصــــــــــــــــــــــــــــري
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع