#1  
قديم 08-08-2011, 12:46 PM
ماجد عرب الصقر ماجد عرب الصقر غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
الدولة: الأردن
المشاركات: 69
افتراضي نواب العشائر والقبائل أو نواب الطناجر

نواب العشائر والقبائل أو نواب الطناجر

د.ماجد عرب الصقر الزبيدي
يحوز للنائب المنتخب من الشعب بموجب قانون إنتخاب عصري من خلال عملية إنتخاب شفافة ومراقبة من القضاء وتحت سلطته، يحوز على شرعية لاتعادلها أية شرعية في الدولة .
وليس من أدل على ماسلف ،سوى أن نتمعن فيمن يتولى المسؤولية حال شغور رأس الدولة لسبب أو لاخر ؟إذ يتولى في المرحلة الإنتقالية في أغلب النظم السياسية الدستورية رئيس البرلمان لفترة لاتزيد على الشهرين ريثما يتم إجراء إنتخاب رأس الدولة من البرلمان أو مباشرة من الشعب!

يعتبر النائب ضمير الأمة الحي الساهر على التصدي لتغول ولتسلط السلطات التنفيذية المتعددة على حقوق المواطنين وحرياتهم والقوانين الناظمة لمجريات حياتهم وحاضرهم ومستقبلهم،الأمر الذي يجعله دائم التحسس لما يعاني منه المواطنون ،مما يترتب عليه مسؤوليات جمة جد مهمة وكبيرة،ترمي به للعيش دوما في العظيم من الأمور !أو فيما يتداوله العامة:الخطر والمحرم مما لايتداوله غيره،كمراقبة الميزانية العامة للدولة وأوجه صرفها والتربص بالفساد وبأهله ، ورد القوانين ومشاريع القوانين التي لاتتلائم مع تطلعات الشعب،وإبطال مفعول القوانين والتعليمات العرفية التي سربتها حكومات غير دستورية في فترات غياب البرلمان وما شابه ذلك،وتوجيه بوصلة علاقات الدولة الخارجية ،وحجب الثقة أو منحها عن المسؤولين التنفيذين الكبار في السلطة التنفيذية،ومراجعة بنود المعاهدات والإتفاقيات السياسية والعسكرية والإقتصادية وخلافها التي تعقدها الدولة مع غيرها من الدول والمنظمات،ومراجعة فواتير الإنفاق الحكومي على عمليات الشراء المادية من أسلحة واغذية وصناعية وتجارية وخلافها!

لكنه مما يؤسف له ،ومما يزيد صدور المواطنين حسرة وتصدعا وألما نازفا متواصلا،توجه غالبية نواب الأمة العربية لقضايا شخصية وثانوية ،ليست من شيم الرجال الكبار في شيء البتة!فكيف إذا ماقيست في شيم الرجال الأوصياء على الأوطان والشعوب معا؟!

بات ملايين من المواطنين العرب يتساءلون بصوت عال مع دوي الربيع العربي الجاري:هل إقتصر دور النائب على وراثة أدوار المخاتير الذين يتم إختيارهم من سلطات الغزو والإحتلال ومن الحكومات غير الدستورية التي تؤمن بالتعيين في الوظائف والخدمات العامة بدلا من الإنتخاب،فكانوا خير معين لتلك السلطات في إطالة أعمارها وتأخير مسيرة المشاريع الوطنية الجمعية!ولم يقوموا سوى بتكرار كتابة تقارير الوشاية والنميمة بكل وطني وقومي نوى التغير أو فكر به أو حدث نفسه به!
وهل "الجاهات"و"العطوات"وكفالة الجانحين والزعران ومدمني الكحول والمخدرات ومثيري المشاكل والقلاقل الإجتماعية،وكفالتهم من المراكز الأمنية والشرطية والقضائية هي الأدوار الحقيقية والرئيسة لأولئك النواب؟أم أن التزلف للسلطات التنفيذية وتاييد مشاريعها وقوانينها المتخلفة والظالمة هي عربون تلقي أولئك القوم للإعفاءات المرضية والتعليمية والوظيفية لأبناء عشائرهم ودوائرهم الإنتخابية بعد أن عاد كثير من الأقطار العربية للتنظيم الذي كان سائدا قبل بعثة محمد بن عبدالله،والدين الجديد الذي جاء به :القبلية والعشائرية؟!

وتضيف فئات متعددة ومتباينة من المواطنين العرب لتلك التساؤلات تساؤلات أخرى من مثل:هل تقمص معظم أولئك النواب لدور الواسطة الخاطئة والمحرمة التي تعتدي على تسلسل أدوار المواطنين بالتوظيف ،المتجاوزة لكل القوانين البدائية والمدنية الحديثة،هي الأدوار الصحيحة التي إنتظر المواطنون الناخبون من مرشحيهم الأشاوس، طويلا، رؤيتها وقدموا الكثير على مذبح معاناتهم وحراكهم السياسي والإجتماعي، طيلة عقود الأحكام العرفية والقمع التي عاشوها وعانوا منها الأمرين؟!

سالني تلميذ من تلامذتي في هذا الصدد ،اثناء حصة صفية عن مغزى غياب نوابنا عن البرامج السياسية والتحليلية والفكرية التي تتكاثر جرثوميا يوميا على شاشات الفضائيات الرصينة التي باتت هي الأخرى تتكاثر تكاثرا جرثوميا!ولماذا يتميز نوابنا ب"ماركات" السيارات الفارهة في الوقت ذاته؟
\
وقبل أن أهم بالإجابة على الرغم من عدم وجود علاقة مباشرة بين السؤال وحصة الجغرافية الجارية حول جغرافية موريتانيا،بادرني الطالب نفسه صاحب السؤال بقوله:"أستأذنك استاذي أن أحاول الإجابة،وأنت تصحح لي!"

قال الطالب:"أن مركبات النقص في التحصيل العلمي العالي والثقافي ،والإرث الماضي من عيشة كثير من أولئك القوم وعودة جاهلية وعادات القبائل والعشائر وسيطرتها على منظومة القيم والقوانين المدنية العالمية المعاصرة ،وتشجيع الحكومات غير الدستورية لمثل تلك المستويات من النواب في الإنتخابات وتوفيرها المطالب الثانوية لهم ،وغيرها من أسباب أخرى تقف وراء غياب النواب عن المنابر السياسية والقانونية والفكرية وتظاهرات ومسيرات الحراك المجتمعي السلمية والمطلبية العادلة،وجعلت منهم " نواب تبديل السيارات" بإمتياز"،وجعلت كثيرين منهم يزاحم "خطابات العرائس" بتصدرهم جاهات النكاح واللقاح والزيجات والطلاق"!!

تجاهلت مداخلة ذلك الطالب الشاذ عن أقرانه في الصف،متذكرا برهبة تعليمات مدير التربية بالويل وعظيم الأمور إذا تم الخروج عن النص في الدروس!! فعدت فورا للدرس شارحا للطلبة أن احدهم لو ألقى حجرا في موريتانيا لأصاب شاعرين!وان الناس هناك لامقدمة لهم ولا مؤخرة،وليس لكثير من نسائهم أطراف كروية،لأن حليب النياق والأسماك الطازجة الوفيرة من المحيط الأطلسي هي الغالبة على موائدهم ،لأنها تنهمر عليهم كإنهمار المطر في بريطانيا أو فرنسا!وأن الجمل بات وسيلة مواصلات في العاصمة "نواق الشط"(وليس نواكشوط كما نكتبها تلرجمة عن الفرنسية)،ويقف مع الحافلات على الإشارة الضوئية،وأن معظم النواب هناك يعتزون باللباس الوطني الصحراوي ،وان الأحزاب الموريتانية هي التي تشكل البرلمان على الرغم من حداثة التجربة ،وأننا دهشنا من فصاحتهم وسمو ثقافتهم وجرأتهم وأحتضانهم لقضايا وطنية عادلة ودفاعهم عن الحريات العامة والقوانين المدنية ،من خلال ظهورهم على الفضائيات الفاعلة عربيا!

ونويت مواصلة الحديث عن مناخ موريتانيا وندرة المساحات السكنية التي لاتتأثر بالزحف الرملي ،لولا مداخلة جديدة من الطالب إياه،في ضوء إستغلاله للتعليمات الجديدة لوزارة التربية بعدم تانيب الطالب أو ضربه او صده أو التكشير بوجهه أو تعزيره او حتى ترسيبه!
قال الطالب:"أصبحت موريتانيا يااستاذ قبلة في تعليم كل دول المشرق العربي أصول السياسة والحزبية والحياة البرلمانية وتداول السلطة وإنتخابات الرئاسة،بإستثناء لبنان !

واردف:"ألا تشاهد سيطرة الحزبيين والسياسيين الموريتانيين على شاشات الفضائيات الأبرز عربيا في التحليل والفكر؟ألا ترى جرأتهم وفصاحتهم التي فاقت فصاحة الشعراء العرب الصعاليك؟! ليت نوابنا ياأستاذ يركبون الحمير والجمال شريطة ظهور فصاحة وجراة نواب نواق الشط؟ألم تستمع وانت تسمع لنواب مثل:عبد الرحمن ولد ميني ،ومحمد محمود ولد لمات،ويعقوب ولد امين،و الناه بنت شيخنا،ومريم بنت بلال، ومحمدن ولد شمد وغيرهم الكثيران والكثيرات من نواب ونائبات موريتانيا؟!

وأضاف الطالب "الشاذ":أقسم لك بالله ياأستاذ أن نائب قبيلتنا لايعرف الفاعل من المفعول به!وانه غير قادر البتة على "تصفيط"جملة واحدة!بل انه مايزال من سنة كاملة يتهرب يرفض كل النداءات للحديث في أي ندوة أو محاضرة ولو كانت عن الإجهاض أو اساليب منع الحمل! لطالما رجوناه أن يلتقي ولو لمرة واحدة يتحدث لنا عن توقعاته للتعديلات الدستورية والسياسية المتوقعة في بلدنا،دون جدوى!!

وختم الطالب إياه مداخلته:"من أحق بركوب الجمل : نائب "نواق الشط"أم نائب عشيرتنا ؟ الذي كل ربع سنة يغير ماركة جديدة من سيارات فارهة لم أر مثيلا لها من قبل!!

إنتهت الحصة،وتذكرت حالا كيف تحول القطر العربي الواحد إلى جزر وعشائر وقبائل متنافرة في وقت تتحد خمسين دولة ومنطقة أوروبية في عملة وسياسة وواحدة وإتحاد واحد! وتذكرت في الوقت عينه عدة إجتماعات لشباب قبيلتنا ،كان آخرها بالأمس ،تركزت جميعها على معاودة الحشد والتبرع السخي لإعادة ترشيح نائب القبيلة الحالي الصامت - الذي إبتلى نفسه بالصم والبكم منذ أن تفيأ بظل قبة البرلمان وكأنه أصيب بصعقة كهربائية في فكيه وحنكه- !! ونية شبابنا ترشيحه للمرة الثانية إكراما لخاطر والده شيخ مشايخ قبيلتنا وعشائرها وافخاذها وزنودها ،على الرغم من أنه وإبنه لم ينهيا من العلم والتعليم سوى الصف السادس ،الشعبة "خاء"!!
(ملاحظة: سير الكلام السابق تذكرته في حلم طويل بين السحور وآذان الفجر،وكنت أستمع له من ظل أو خيا ل زارني قجرا،وإذا تشابهت احداثه أو بعضها أو سلوكياته مع سلوكيات نواب دولة أو قبيلة عربية فهي مصادفة ليس إلأ!! والمصادفات ليست حقائق ولايبنى عليها قرار او إتهام أو قضاء !!)






رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع