#21  
قديم 11-04-2008, 03:27 PM
سعد ناصرالدين سعد ناصرالدين غير متواجد حالياً
مراقب
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 4,586
افتراضي

حرف الياء من الغالية الأماني


يـــاقوت


ياقوت الحموي


ياقوت الحموي (574 -626هـ / 1178 -1229م) ياقوت بن عبد الله الرومي الحموي شهاب الدين رحالة جغرافي أديب شاعر لغوي، وهو عربي الأصل من مدينة حماة ، وقد أسر الروم والده في غارة لهم على مدينة حماة، ولم يستطع الحمدانيون فداءه مثل غيره من العرب فبقي أسيرا بها وتزوج من فتاة رومية فقيرة أنجبت "ياقوتا". وانتقل إلى بغداد وهو طفل، وكان واليه التاجر عسكر بن أبي نصر البغدادي، وعامله عسكر معاملة الابن، وقد حفظ القرآن الكريم في مسجد متواضع هو المسجد الزيدي بحارة ابن دينار على يد مقرئ جيد وتعلم القراءة والكتابة والحساب، وحين أتقن ياقوت القراءة والكتابة راح يتردد على مكتبة مسجد الزيدي يقرأ بها الكتب وكان إمام الجامع يشجعه ويعيره الكتب ليقرأها.

وعلمه عسكر شئون التجارة وعمل معه بمتجره، وسافر معه إلى عدة بلاد وكانت أولى أسفاره إلى جزيرة كيش في جنوب الخليج العربي، وكانت جزيرة شهيرة في وقتها بالتجارة. وتوالت أسفار ياقوت إلى بلاد فارس والشام والجزيرة العربية وفلسطين ومصر، وحين اطمأن عسكر لخبرته بالتجارة مكث في بغداد وكان ياقوت يسافر بمفرده وكان أثناء رحلاته يدون ملاحظاته الخاصة عن الأماكن والبلدان والمساجد والقصور والآثار القديمة والحديثة والحكايات والأساطير والغرائب والطرائف



- - - - -


الأفضل أن لا يكرر الإسم، ولكن إن حدث، فالأفضل أن يزاد على ما كتب من معلومات عن المشهور ، حتى تعم الفائدة، وإن أنا كررت، فأرجو تنبيهي..

حرف التاء
__________________
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 11-04-2008, 11:21 PM
زياد القنه زياد القنه غير متواجد حالياً
نائب المدير وعضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 2,223
افتراضي

حرف التاء من اختنا الاماني

توفيق الحكيم








ولد توفيق الحكيم بالاسكندرية سنة 1878 من أب مصري كان يشتغل في سلك القضاء وأم تركية لها طبع صارم وذات كبرياء واعتداد بأصلها الارستقراطي. ولما بلغ سن السابعة ألحقه أبوه بمدرسة حكومية ولما أتم تعلمه الابتدائي اتجه نحو القاهرة ليواصل تعلمه الثانوي ولقد أتاح له هذا البعد عن عائلته شيئا من الحرية فأخذ يعنى بنواحي لم يتيسر له العناية بها إلى جانب أمه كالموسيقى والتمثيل ولقد وجد تردده على فرقة جورج أبيض ما يرضي حاسته الفنية لانجذب إلى المسرح.

وبعد حصوله على الباكالوريا التحق بكلية الحقوق نزولا عند رغبة والده الذي كان يود أن يراه قاضيا كبيرا أو محاميا شهيرا.

وفي هذه الفترة اهتم بالتأليف المسرحي فكتب محاولاته الأولى من المسرح مثل مسرحية "الضيف الثقيل" و"المرأة الجديدة" وغيرهما إلا أن ابويه كانا له بالمرصاد فلما رأياه يخالط الطبقة الفنية قررا إرسالة إلى باريس لنيل شهادة الدكتوراه.

لقد وجد في باريس ما يشفي غليله من الناحية الفنية والجمالية فزار المتاحف وارتاد المسارح والسينما. وهكذا نرى الحكيم يترك دراسته من أجل إرضاء ميوله الفنية والأدبية.

وفي سنة 1928 عاد توفيق الحكيم إلى مصر ليواجه حياة عملية مضنية فانضم إلى سلك القضاء ليعمل وكيلا للنائب العام في المحاكم المختلطة بالاسكندرية ثم في المحاكم الأهلية.

وفي سنة 1934 انتقل الحكيم من السلك القضائي ليعمل مديرا للتحقيقات بوزارة المعارف ثم مديرا لمصلحة الارشاد الاجتماعي بوزارة الشؤون الاجتماعية.

استقال توفيق الحكيم من الوظيفة العمومية سنة 1934 ليعمل في جريدة "أخبار اليوم" التي نشر بها سلسلة من مسرحياته وظل يعمل في هذه الصحيفة حتى عاد من جديد إلى الوظيفة فعين مديرا لدا الكتب الوطنية سنة 1951 وعندما أنشئ المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب عين فيه عضوا متفرغا وفي سنة 1959 قصد باريس ليمثل بلاده بمنظمة اليونسكو لكن فترة إقامته هناك لم تدم طويلا إذ فضل العودة إلى القاهرة في أوائل سنة 1960 ليستأنف وظيفته السابقة بالمجلس الأغلى للفنون والآداب ولقد منحته الحكومة المصرية اكبر وسام وهو "قلادة الجمهورية" تقديرا لما بذله من جهد من أجل الرقي بالفن والأدب وغزارة إنتاجه كما منح جائزة الدولة التقديرية في الآداب عام 1961.

ومن مؤلفاته نذكر أهل الكهف - شهرزاد - براكسا - صلاة الملائكة - بيجماليون - اللص - الصفقة - السلطان الحائر - الطعام لكل فم - بنك القلق - راهب بين النساء


حرف الميم
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 11-04-2008, 11:58 PM
سعد ناصرالدين سعد ناصرالدين غير متواجد حالياً
مراقب
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 4,586
افتراضي

أهلا بك غالينا زياد

أولا: حرف التاء مني وليس من الأماني

ثانيا، نحن نعتمد الحرف الأخير في الكلمة الأولى، ومع هذا فسأجاريك : حرف الميم


متنبي

المتنبي

هو أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي الكوفي الكندي، أبو الطيب أحد شعراء العصر العباسي المشهورين بل يعتبر المتنبي واحد من أشهر الشعراء على الإطلاق ولا يذكر الشعر في أي مناسبة دون أن يجول المتنبي بالخاطر، فلقد استطاع أن يفرض نفسه على الشعر العربي بقصائده العديدة، والتي تتنوع ما بين المدح والذم والتفاخر والحكمة والفلسفة ووصف المعارك والأحداث وغيرها فتميز أسلوبه بالقوة والإحكام، فلقد قبض بقوة على جميع الخيوط المتحكمة بقواعد اللغة العربية وتمكن من الإلمام بمهارة بجميع معانيها ومفرداتها عرف المتنبي بكبريائه وطموحه وعزة نفسه مما انعكس في الكثير من أشعاره.

النشأة
ولد بالكوفة في منطقة تسمى كندة"تقع بالقرب من منطقة النجف حالياً" ويرجع إليها نسبه، ولد في عام 303هـ - 915م، عرف عن المتنبي حبه للشعر منذ صغره وقال الشعر صغيرا حيث كان في العاشرة من عمره تقريباً حينما قاله.

طريقه الشعري
رحل المتنبي وهو في الثانية عشر من عمره إلى بادية السماوة حيث أقام فيها قرابة العامين عكف فيهما على الدراسة والتعرف على اللغة العربية ثم عاد مرة أخرى إلى الكوفة حيث عمل على دراسة الشعر العربي واهتم بدراسة الشعر الخاص بكبار الشعراء مثل أبو نواس وابن الرومي وأبي تمام والبحتري وغيرهم من الشعراء المتميزين، كما تلقى وهو صغيراً الدروس العلوية شعراً ولغة وإعراباً.


عمل المتنبي كثيراُ من أجل زيادة معرفته باللغة وإمكانياتها فلم يستقر بالكوفة بل ظل يتنقل بين العديد من المناطق من أجل اكتساب المزيد من المعرفة في النواحي الأدبية وأيضاً من أجل معايشة تجارب جديدة توسع من أفاق معرفته، فرحل إلى بغداد حيث حضر حلقات للغة والأدب، وبدأ في احتراف الشعر وكانت البداية بقصائد المدح حيث قام بمدح عدد من الأشخاص في كل من بغداد والكوفة، ثم رحل مرة أخرى إلى بادية الشام وتنقل بين كل من القبائل والأمراء فاتصل بالكثير منهم ومدحهم مروراً بالعديد من المدن والقرى مثل دمشق وطرابلس واللاذقية وحمص وعمل على مخالطة الأعراب في البادية حيث أخذ يطلب الأدب واللغة العربية.

المتنبي سجيناً
فيما بين عامي 323- 324هـ وفي بادية السماوة والتي تقع بين كل من الكوفة والشام، قام المتنبي بالتنبأ فقام الكثيرين باتباعه ولكن خرج إليه لؤلؤ أمير حمص ونائب الإخشيد وذلك قبل أن يزداد ويستفحل أمره فقاموا بأسره ووضعوه في السجن إلى أن تاب ورجع عن دعواه هذه، وبعد أن خرج المتنبي من السجن أخذ في التنقل بين كل من حلب وأنطاكية وطبرية.

المتنبي يجد مرساه
بعد فترة التنقل التي عاشها المتنبي بعد سجنه وجد مرساه أخيراً عند سيف الدولة الحمداني صاحب حلب والذي تنتسب إليه الدولة الحمدانية، حيث أتصل به المتنبي وانتقل معه إلى حلب وأصبح من الشعراء المقربين منه فأخذ المتنبي في مدح سيف الدولة وحضور مجالسه، وحضور المعارك معه وتسجيل انتصاراته من خلال العديد من الأبيات الشعرية المميزة والتي برع المتنبي من خلالها في رسم صورة شعرية لجميع الأحداث التي وقعت في هذه الفترة وعظم شأن المتنبي عند سيف الدولة فعاش في رحابه مكرماً رفيع الشأن بين غيره من الشعراء، فتفرغ لكتابة أروع القصائد الشعرية ونظراً لمكانته هذه كثر الحاسدين والحاقدين حوله والذين أوغروا صدر سيف الدولة تجاهه فبدأ التباعد بينهما إلى أن غادر المتنبي حلب متوجهاً إلى مصر.



من قصائده لسيف الدولة


أَلا ما لِسَيفِ الدَولَةِ اليَومَ iiعاتِبا
فَداهُ الوَرى أَمضى السُيوفِ مَضارِبا
وَمالي إِذا ما اِشتَقتُ أَبصَرتُ iiدونَهُ
تَنائِفَ لا أَشتاقُها iiوَسَباسِبا
وَقَد كانَ يُدني مَجلِسي مِن iiسَمائِهِ
أُحادِثُ فيها بَدرَها iiوَالكَواكِبا
حَنانَيكَ مَسؤولاً وَلَبَّيكَ iiداعِياً
وَحَسبِيَ مَوهوباً وَحَسبُكَ iiواهِبا
أَهَذا جَزاءُ الصِدقِ إِن كُنتُ iiصادِقاً
أَهَذا جَزاءُ الكِذبِ إِن كُنتُ كاذِبا
وَإِن كانَ ذَنبي كُلَّ ذَنبٍ iiفَإِنَّهُ
مَحا الذَنبَ كُلَّ المَحوِ مَن جاءَ تائِبا







توجه المتنبي بعد خروجه من حلب إلى مصر حيث كافور الأخشيدي والذي عمل المتنبي على مدحه أملاً أن يحقق لنفسه مركزاً مرموقاً بعد تركه لسيف الدولة وكان يأمل أن يوليه كافور ولكن لم يحدث فتركه المتنبي وأخذ يهجوه، عاد بعد ذلك إلى الكوفة وزار بلاد فارس ومر بأرجان وقام فيها بمدح ابن العميد وكانت له معه مساجلات، ثم رحل إلي شيراز وقام بمدح عضد الدولة أبن بويه اليلمي.

وانتهت القصيدة
جاءت نهاية المتنبي في طريق عودته من شيراز إلى الكوفة حيث قتل المتنبي هو وولده محسد وغلامه بالنعمانية في الجانب الغربي من سواد بغداد وكان ذلك في عام 354هـ - 965م.
ويقال عن هذه الحادثة أنه عندما كان عائد إلى الكوفة تعرض له فاتك بن أبي جهل الأسدي في الطريق ومعه جماعة من أصحابه ومع المتنبي جماعة أيضاً، فاقتتل الفريقان، فقتل المتنبي وابنه محسّد وغلامه مفلح، وفاتك هذا هو خال ضبة بن يزيد الأسدي العيني، الذي هجاه المتنبي بقصيدته البائية المعروفة، وهي من سقطات المتنبي.

وكان قد قال في هذه القصيدة


ما أَنصَفَ القَومُ iiضَبَّه
وَأُمَّـهُ iiالـطُـرطُبَّه
رَمَـوا بِـرَأسِ iiأَبيهِ
وَبـاكَـوا الأُمَّ iiغُلبَه
فَـلا بِمَن ماتَ iiفَخرٌ
وَلا بِـمَن نيكَ iiرَغبَه
وَإِنَّـما قُلتُ ما iiقُلتُ
رَحـمَـةً لا iiمَـحَبَّه
وَحـيـلَـةً لَكَ iiحَتّى
عُـذِرتَ لَو كُنتَ تيبَه
وَما عَلَيكَ مِنَ iiالقَتلِ
إِنَّـمـا هِـيَ iiضَربَه
وَما عَلَيكَ مِنَ iiالغَدرِ
إِنَّـمـا هُـوَ iiسُـبَّه
وَما عَلَيكَ مِنَ iiالعارِ
إِنَّ أُمَّـكَ iiقَـحـبَـه
وَما يَشُقُّ عَلى الكَلبِ
أَن يَـكونَ اِبنَ iiكَلبَه



ومما قاله في سيف الدولة


وأحـر قَـلـبـاهُ مِـمَّن قَلبُهُ iiشَبِمُ
وَمَـن بِـجِسمي وَحالي عِندَهُ iiسَقَمُ
مـالـي أُكَـتِّمُ حُبّاً قَد بَرى جَسَدي
وَتَـدَّعـي حُـبَّ سَيفِ الدَولَةِ iiالأُمَمُ
إِن كـانَ يَـجـمَـعُـنا حُبٌّ iiلِغُرَّتِهِ
فَـلَـيـتَ أَنّـا بِـقَدرِ الحُبِّ iiنَقتَسِمُ
قَـد زُرتُـهُ وَسُـيوفُ الهِندِ مُغمَدَتٌ
وَقَـد نَـظَـرتُ إِلَـيهِ وَالسُيوفُ iiدَمُ
فَـكـانَ أَحـسَـنَ خَلقِ اللَهِ iiكُلِّهِمِ
وَكـانَ أَحسَنَ مافي الأَحسَنِ iiالشِيَمُ
فَـوتُ الـعَـدُوِّ الَّـذي يَمَّمتَهُ ظَفَرٌ
فـي طَـيِّـهِ أَسَـفٌ فـي طَيِّهِ iiنِعَمُ
قَد نابَ عَنكَ شَديدُ الخَوفِ وَاِصطَنَعَت
لَـكَ الـمَـهـابَةُ مالا تَصنَعُ iiالبُهَمُ
أَلـزَمـتَ نَفسَكَ شَيئاً لَيسَ iiيَلزَمُها
أَن لا يُـوارِيَـهُـم أَرضٌ وَلا iiعَلَمُ
أَكُـلَّـمـا رُمتَ جَيشاً فَاِنثَنى iiهَرَباً
تَـصَـرَّفَـت بِـكَ في آثارِهِ iiالهِمَمُ
عَـلَـيـكَ هَـزمُهُمُ في كُلِّ iiمُعتَرَكٍ
وَمـا عَـلَيكَ بِهِم عارٌ إِذا iiاِنهَزَموا
أَمـا تَـرى ظَـفَراً حُلواً سِوى iiظَفَرٍ
تَـصـافَحَت فيهِ بيضُ الهِندِ وَاللِمَمُ
يـا أَعـدَلَ الـناسِ إِلّا في iiمُعامَلَتي
فـيكَ الخِصامُ وَأَنتَ الخَصمُ iiوَالحَكَمُ
أُعـيـذُهـا نَـظَـراتٍ مِنكَ صادِقَةً
أَن تَحسَبَ الشَحمَ فيمَن شَحمُهُ iiوَرَمُ
وَمـا اِنـتِـفـاعُ أَخي الدُنيا بِناظِرِهِ
إِذا اِسـتَـوَت عِـندَهُ الأَنوارُ iiوَالظُلَمُ
أَنـا الَّـذي نَـظَرَ الأَعمى إِلى iiأَدَبي
وَأَسـمَـعَـت كَلِماتي مَن بِهِ iiصَمَمُ
أَنـامُ مِـلءَ جُفوني عَن iiشَوارِدِها
وَيَـسـهَـرُ الخَلقُ جَرّاها iiوَيَختَصِمُ



وحرف الياء
__________________
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 12-04-2008, 02:38 AM
الصورة الرمزية أماني ناصرالدين
أماني ناصرالدين أماني ناصرالدين غير متواجد حالياً
مراقبـــــة - الأماني
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 3,639
افتراضي

النبي يحيى عليه السلام



ابن نبي الله زكريا، ولد استجابة لدعاء زكريا لله أن يرزقه الذرية الصالحة فجعل آية مولده أن لا يكلم الناس ثلاث ليال سويا، وقد كان يحيى نبيا وحصورا ومن الصالحين ، كما كان بارا تقيا ورعا منذ صباه.

لقد كان يحيي في الأنبياء نموذجا لا مثيل له في النسك والزهد والحب الإلهي.. هو النبي الناسك. كان يضيء حبا لكل الكائنات، وأحبه الناس وأحبته الطيور والوحوش والصحاري والجبال.


حرف الألف .......
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 12-04-2008, 02:57 AM
سعد ناصرالدين سعد ناصرالدين غير متواجد حالياً
مراقب
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 4,586
افتراضي

حرف الألف من الغالية الأماني


أبـــو هريرة


أبو هريرة أكثر الناس رواية و من أشهر صحابة رسول الله محمد . اسمه في الجاهلية عبد شمس بن صخر ولما أسلم سماه رسول الله عبد الرحمن بن صخر الدوسي نسبة إلى قبيلة دوس من قبيلة زهران الحالية . أما سر كنيته أنه كان يرعى الغنم و معه هرة صغيرة يعطف عليها ويضعها في الليل في الشجر ويصحبها في النهار فكناه قومه أبا هريرة.




حرف الواو
__________________
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 12-04-2008, 05:10 PM
الصورة الرمزية أماني ناصرالدين
أماني ناصرالدين أماني ناصرالدين غير متواجد حالياً
مراقبـــــة - الأماني
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 3,639
افتراضي

ورقة بن نوفل


ورقة بن نوفل بن عبد العزى بن قصي ابن عم خديجة زوج سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .

ورقة بن نوفل تنصر واستحكم في النصرانية، وابتغى الكتب من أهلها، حتى علم علماً كثيراً من أهل الكتاب.


في صحيح مسلم، خبر ذهاب خديجة رضي الله عنها وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ..

فقالت له خديجة: أي عم! اسمع من ابن أخيك. قال ورقة بن نوفل: يا ابن أخي! ماذا ترى؟ فأخبره رسول الله خبر ما رآه. فقال له ورقة: هذا الناموس الذي أنزل على موسى . يا ليتني فيها جذعا. يا ليتني أكون حيا حين يخرجك قومك. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "أَوَمُخْرِجِيَّ هم؟" قال ورقة: نعم. لم يأت رجل قط بما جئت به إلا عُوْدِيَ. وإن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا.


جاء في ‏سنن الترمذي:

سُئلَ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلِيهِ وسَلَّم عن ورقَةَ فقالت لهُ خديجةُ إنَّهُ كان صدَّقَكَ وإنَّهُ ماتَ قبلَ أن تظهَرَ فقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلِيهِ وسَلَّم أريتُهُ في المنامِ وعليهِ ثيابُ بياضٍ ولو كانَ من أهلِ النَّارِ لكانَ عليهِ لباسٌ غيرُذلكَ .

جاء في كتاب المستدرك على الصحيحين لمحمد بن عبد الله الحاكم النيسابوري أن محمد قال: لا تسبوا ورقة، فإني رأيت له جنة أو جنتين.


حرف التاء
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 13-04-2008, 01:29 AM
سعد ناصرالدين سعد ناصرالدين غير متواجد حالياً
مراقب
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 4,586
افتراضي

حرف التاء

تـــميم


تميم البرغوثي شاعر فلسطيني ولد في عام 1977 في القاهرة وهو ابن الشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي
سيرته الذاتية
حاز على درجة الدكتوراة في العلوم السياسية من جامعة بوسطن بالولايات المتحدة الأميركية كما عمل محاضرا بالجامعة الأميركية بالقاهرة، له عدة مقالات منشورة في عدد من الصحف العربية والمصرية، وعدد من الدواوين
اشتهر في برنامج أمير الشعراء الذي أذيع على تلفزيون أبو ظبي
دواوينه وكتبه
له أربعة دواوين مطبوعة هي:
ميجنا، عن بيت الشعر الفلسطيني برام الله عام 1999 وهو ديوان منشور باللهجة الفلسطينية
المنظر، عن دار الشروق بالقاهرة عام 2002 وهو ديوان منشور باللهجة المصرية
قالوا لي بتحب مصر قلت مش عارف، عن دار الشروق بالقاهرة عام 2005 وهو ديوان منشور باللهجة المصرية
مقام عراق، عن دار أطلس للنشر بالقاهرة عام 2005 وهو ديوان منشور باللغة الفصحى
إضافة إلى كتابين في العلوم السياسية هما الوطنية الأليفة - الوفد وبناء الدولة الوطنية في ظل الاستعمار، وآخر بالانجليزية عن مفهوم الأمة في العالم العربي ولا يزال تحت الطبع.
أمير الشعراء
ازدادت شهرته إثر اشتراكه في برنامج أمير الشعراء الذي أذيع على تلفزيون أبو ظبي الفضائية مؤخرا، عرف بحضور القدس الدائم في شعره وانتصاره لقضية شعبه، ومن قصائده التي اشتهرت بشكل واسع قصيدة في القدس إضافة إلى عدد من القصائد الأخرى منها:
أمر طبيعي
أمير المؤمنين: وهي قصيدة مدح فيها حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله اللبناني
أيها الناس
الليل: وهي قصيدة ارتجلها في الحلقة الأخيرة من البرنامج.
قصيدة في القدس
كانت قصيدة في القدس هي الأوفر حظا من حيث الاهتمام على الصعيد النقدي والادبي والانتشار الجماهيري الواسع وهي التي ضمنت لتميم هذه المنزلة بين غيره من الشعراء وهذه الحظوة لدى جمهوره العربي
وقد كان لهذه القصيدة مع تميم قصة ، فقد كتبها قبل مشاركته ببرنامج أمير الشعراء الذي اذيع على قناة أبو ظبي الفضائية والذي كان منبرا أذاع من خلاله القصيدة ، وقد كتبها بعدما فشل في الوصول إلى المسجد الأقصى لصلاة الجمعة حيث كان سنه أقل من 35 سنة وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي تمنع ذلك لدواع أمنية فكتب هذه القصيدة متأثرا بذلك ونشرتها إحدى الصحف وظلت مغمورة ولم يهتم بها أحد إلى أن طفت على السطح بعد إذاعتها في ذلك البرنامج
تعتبر قصيدة في القدس شاملة، وهي تحكي حكاية المدينة بأكملها، وتروي تاريخا عجزت على احتوائه مجلدات وموسوعات، وقد اهتم بها كثير من النقاد واعتبروا أنها كافية لأن تجعل من تميم البرغوثي أمير حقيقيا للشعراء وخليفة للأمير أحمد شوقي.
شاهد موقعه:
--------------
قصيدة رائعة بكل ما تحويه الكلمة من معنى
إلقاء مميز يشعرك أنك تعيش القصيدة وترى القدس حقيقة
http://ikbis.com/anas1/shot/35037
احدث قصائد الشاعر تميم البرغوثي امير الشعراء
http://ikbis.com/anas1/shot/38162
http://ikbis.com/anas1/shot/38163




حرف الميم
__________________
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 13-04-2008, 03:43 AM
الصورة الرمزية أماني ناصرالدين
أماني ناصرالدين أماني ناصرالدين غير متواجد حالياً
مراقبـــــة - الأماني
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 3,639
افتراضي

محمد بن موسى الخوارزمي

الخوارزمي


أصله من خوارزم، عاصر المأمون

برز في الفلك والرياضيات

وضع أسس الجبر الحديث، ترك آثاراً مهمة في علم الفلك،

اطلع الناس على الأرقام الهندسية، ومهر علم الحساب بطابع علمي.


تميم مكرر لكن بإضافة معلومات جديدة بعضها لم أكن اعرفها

فشكراً لك

يحقق لهذا الشاعر المبدع أن يتكرر على صفحاتنا مراراً وتكرراً

حرف الدال
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 22-04-2008, 07:28 PM
nana nana غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 1,046
افتراضي

حرف النـــــــــــــــــــــــــون



نــــــــــــــــــــزار قبــــــــــــــــــــــاني



نزار قباني (1923 دمشق - 1998 لندن)

تخرج نزار قباني من كلية الحقوق بدمشق 1944 ، ثم التحق بالعمل الدبلوماسي ، وتنقل خلاله بين القاهرة ، وأنقرة ، ولندن ، ومدريد ، وبكين ، ولندن.

وفي ربيع 1966 ، ترك نزار العمل الدبلوماسي وأسس في بيروت دارا للنشر تحمل اسمه ، وتفرغ للشعر. وكانت ثمرة مسيرته الشعرية إحدى وأربعين مجموعة شعرية ونثرية، كانت أولاها " قالت لي السمراء " 1944 .

نقلت هزيمة 1967 شعر نزار قباني نقلة نوعية : من شعر الحب إلى شعر السياسة والرفض والمقاومة ؛ فكانت قصيدته " هوامش على دفتر النكسة " 1967 التي كانت نقدا ذاتيا جارحا للتقصير العربي ، مما آثار عليه غضب اليمين واليسار معا.

في الثلاثنين من أبريل/ نيسان 1999 يمر عام كامل على اختفاء واحد من أكبر شعراء العربية المعاصرين: نزار قباني.
__________________
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 22-04-2008, 08:05 PM
سعد ناصرالدين سعد ناصرالدين غير متواجد حالياً
مراقب
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 4,586
افتراضي

الغالية نانا

شرط لعبة المشاهير، أن نتبع الحرف ا لأخير من الإسم الأول لمن رد قبلنا، لذا فكان يجب أن تأتي بمشهور يبدأ اسمه بحرف الدال كما هو مطلوب

ولكن، ولأنك أول مرة تشاركين بهذه اللعبة، فسأطلب من المشاركين جميعا الموافقة على رأيك، وقبول ما كتبت عن الشاعر الكبير رحمه الله: نزار، وبهذا يكون المشهور القادم من يبدأ اسمه بحرف الراء

شكرا نانا
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع